فيس كورة > أخبار

أبو رحال أسطورة كرة السلة الفلسطينية

  •  حجم الخط  

أبو رحال أسطورة كرة السلة الفلسطينية

غزة/ إيمان جاد الحق (فيس كورة) 7/2/2018_ قد تصعب مقارنة نجم السلة الفلسطينية وخدمات البريج إبراهيم أبو رحال، بباقي العمالقة الذين سبقوه إلى سجل الشرف والإنجازات في كرة السلة الفلسطينية، لكن الواقع والأرقام تؤكد أن أبو رحال قد يتفوق على الجميع ويصبح الأفضل في التاريخ على مدار السنوات المقبلة.

أبو رحال الذي يعتبر أسطورة كرة السلة حالياً في قطاع غزة، أصبح مسيطراً على قلوب محبي وعشاق كرة السلة في غزة عامة ومخيم البريج خاصة، بعد الأداء الرائع الذي ظهر به وأصبح يمتع من خلاله عشاقه ومتابعيه، في المباريات الحاسمة والقوية سواء في الدوري أو الكأس.

وبعد أن قدم أبو رحال أداء رائع في لقاءات خدمات البريج الحاسمة والصعبة في الدوري والكأس، أصبح الرحال أحد أساطير كرة السلة الفلسطينية، بحسب وصف متابعين  اللعبة على مستوى القطاع.

وللوصول للقب الأسطورة أسباب عديدة، وهو ما نجح أبو رحال في تجاوزها من أجل تنصيب نفسه "أسطورة سلوية فلسطينية".

الأخلاق

أخلاق أبو رحال داخل وخارج الملعب، هي من ساهمت بشكل كبير في تنصيبه لأسطورة شعبية، بالإضافة إلى وجهه البشوش، والابتسامة التي لا تفارقه في أي مباراة، فأبو رحال لاعب متواضع ولا يتحدث كثيرًا عن نفسه، ودائماً يذكر الجميع أن الانجازات بفضل جميع اللاعبين، ويتميز الأسطورة بأنه قليل الكلام ويتسم بالخجل وصاحب مواقف إيجابية مع جماهير كرة السلة الغزية.

المهارة

بعد اختفاء اللاعب المهاري، عقب اعتزال مروان عيسى أحد أهم اللاعبين في قطاع غزة وفلسطين، وظهور بعض المواهب الغير مكتملة التي لم تتمكن من تحقيق لقب الأسطورة، يظهر أبو رحال عندما انتقل من خدمات خانيونس في عام 2014، بلمساته السحرية وطريقة لعبه البسيطة ومرواغته البارعة للمدافعين ولا يفقد الكرة بسهولة ودائما تمريراته ما تخطف صيحات الجماهير حيث أصبح النجم الأول لكرة السلة في قطاع غزة.

إشادة واسعة

أبو رحال نال إشادة واسعة من معظم متابعي كرة السلة الفلسطينية، وفى مقدمتهم الراحل خلف العجلة والذي يعتبر الأب الروحي للعبة كرة السلة في فلسطين قبل وفاته، وقال العجلة " أبو رحال يمتلك مهارة فقط يمتلكها لاعبون قلائل في العالم ولو كان ذهب للعب في مكان أفضل خارج فلسطين كان سيحقق نجاحا كبيراً، يا له من أسطورة، إنه من أروع اللاعبين الذين رأيتهم في حياتي.

"أبو رحال أفضل شخص قابلته في حياتي، إنه شخص رائع، يفكر في مساعدة الناس، خاصة الأطفال الذين يعشقون كرة السلة، لا يرتكب أي خطأ، حين تحتاج إليه لا يخذلك أبدًا" بهذه الكلمات اللامعة وصفه المدرب أحمد كمال المدير الفني السابق لخدمات البريج، أما محمد علي الخطيب المحلل والمتابع لكرة السلة فقال، أبو رحال لاعب يغرد خارج السرب، يمتلك أبجديات كرة السلة بكافة جوانبها، يمتلك كل الحلول المتوقعة والغير متوقعة وأرى أن المنتخب هو المظلوم و ليس ابراهيم كونه خارج صفوفه، يتمنى كل مدرب أن يكون لديه ابراهيم ابو رحال، باختصار هو ميسي كرة السلة في وقتنا الحاضر، له جمهوره الخاص به، لاعب بوزن فريق يمتع و يبدع و يقنع.

بطولات

حقق إبراهيم أبو رحال منذ قدومه إلى نادي خدمات البريج، العديد من البطولات الرسمية للاتحاد الفلسطيني لكرة السلة في قطاع غزة، فحقق أبو رحال 3 بطولات دوري جوال، إضافة لبطولتي كأس وبطولة كأس سوبر.

ولم تتوقف إنجازات أبو رحال عند الألقاب مع خدمات البريج، فقد مثل أبو رحال المنتخب الوطني في أكثر من مناسبة وكان من أحد اللاعبين المميزين في البطولات التي شارك فيها المنتخب خارج فلسطين.

إنجازات فردية

لم تتوقف إنجازات أبو رحال في مسيرته السلوية على الألقاب الجماعية، بل امتدت إلى الألقاب الفردية، فتوج أبو رحال أفضل لاعب في قطاع غزة أكثر من 4 مرات، بحسب احصائيات واستفتاءات اتحاد كرة السلة الفلسطيني.

كما تم اختيار أبو رحال من ضمن أساطير كرة السلة الفلسطينية، بحسب المدربين والمحللين لكرة السلة في قطاع غزة.

مواقف لا تنسى

زادت شعبية أبو رحال في مخيم البريج، بعد رفض اللاعب العديد من العروض المغرية للعب في الضفة الغربية المحتلة، وتصميمه على البقاء في صفوف البريج، بالإضافة لمواقفه الخيرية والإنسانية مع الجماهير المحبة والعاشقة لكرة السلة، وخاصة  ذوي الاحتياجات الخاصة الذين يتغنون الحب والانتماء باسم اللاعب إبراهيم أبو رحال.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني